المواضيع العامة

هل العلك يفطر الصائم في رمضان

هل العلك يفطر الصائم في رمضان

  • هل العلك يفطر الصائم في رمضان

هل العلك يفطر الصائم في رمضان ؟ سؤالٌ يكثر البحث عن في شهر رمضان الفضيل، ومن المعلوم أنَّ الصيام عبارة عن الإمساك عن المفطرات من طلوع الفجر الصادق حتى غروب الشمس، ويحرم على المسلم في هذا الوقت فعل كلِّ ما عدَّه الشرع من مفسدات الصوم، لكن هل العلك يعدُّ من المفطرات؟ وما هي مفطرات الصيام، وما يلزم المسلم بالإتيان بإحدى هذه المفطرات؟ كلُّ هذه الأسئلة سيتمُّ الإجابة عليها في هذا المقال.

 

هل العلك يفطر الصائم في رمضان

يختلف حكم مضغ العلك في نهار رمضان باختلاف حال المادة المصنوعة منها، وسيتمُّ في هذه الفقرة التفصيل فيما إن كان العلك يُفطِّر أم لا، وفيما يأتي ذلك:[1]

 

  • إن كانت المادة المصنوعة منها العلك تتحلل أجزاءها وقام الصائم ببلع شيءٍ منها، فهي مفطرة بلا خلاف.
  • إن كانت المادة المصنوعة منها العلك لا تتحلل، فمضغها مكروهٌ في نهار رمضان، وقد اختُلف في حكم مضغ العلك التي لا تتحلل ولها طعمٌ على قولين، حيث ذهب جماعة من أهل العلم إلى أنَّها تفطر، وذهب آخرون إلى أنَّها ليست من المفطرات، والراجح أنَّها من المفطرات.

مبطلات الصيام

هناك جملةً من الأمور التي إن قام الصائم بفعلها بطل صومه، وسيتمُّ في هذه الفقرة من مقال هل العلك يفطر الصائم في رمضان بذكرها، وفيما يأتي ذلك:[2]

  • الأكل والشرب عامدًا ذاكرًا للصوم: فمن أكل أو شرب في نهار رمضان عامًا فقد بطل صومه، ووجب عليه قضاء هذا اليوم، وهذا مما لا خلاف عليه بين الفقهاء،[3] لكن الخلاف وقع فيما إن لزمته الكفارة أم لا، وفيما يأتي أقوال الفقهاء في ذلك:[4]
    • القول الأول:  وجوب الكفارة في حقِّ من شرب الماء متعمدًا بعد طلوع الفجر الصادق، وهذا مذهب الأحناف والمالكية، وقد اشترط الأحناف أن يكون الصائم قد شرب أو أكل عن طريق الفم ما يُقصد به التغذي أو التداوي؛ إذ بذلك تحصل قضاء شهوة البطن، بينما اشترط المالكية ذلك أن يشرب المسلم أو يأكل متعمدًا مختارًا عن طريق فمه في نهار رمضان الحاضر، وأن يكون عالمًا بحرمة ما فعل غير جاهلٍ به.
    • القول الثاني: دم وجوب الكفارة والفدية في حقِّ من شرب الماء متعمدًا بعد طلوع الفجر الصادق، وهذا مذهب الشافعية والحنابلة، ودليلهم  أنَّ الكفارة والفدية لا تجبان إلا بما نصّ عليه الشرع، وقد ورد في الإسلام وجوبهما في الجماع، وإنَّ شرب الماء ليس في معنى الجماع، كما أنَّ الجماع أغلظ من شرب الماء والحاجة إلى الزجر عنه أمس، وبهذا الرأي أخذ الشافعية والحنابلة.
  • الجماع عامدًا مختارًا: فمن جامع زوجته في نهار رمضان عامدًا مختارًا ليس مكرًها ولا ناسيًا فقد بطل صومه، ولزمه قضاء هذا اليوم إلى جانب الكفارة المغلظة والتوبة النصوح لله.
  • الإستمناء: كذلك تعد إخراج المني بغير جماعٍ أيضًا يعدُّ من مفسدات الصوم.
  • التقيؤ عمدًا: فالصائم إن تعمد الاستفراغ والتقيؤ فقد فسد صومه، ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ”
    مَن ذرعَهُ قَيءٌ وَهوَ صائمٌ، فلَيسَ علَيهِ قضاءٌ، وإن استَقاءَ فليقضِ”.[5]
  • الحيض والنفاس: إذا رأت المرأة دم الحيض أو النفاس أثناء صومها ولو قبل المغرب بلحظات فقد فسد، ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “أَليسَ إذَا حَاضَتْ لَمْ تُصَلِّ ولَمْ تَصُمْ، فَذلكَ نُقْصَانُ دِينِهَا”.[6]

هل تذوق الطعام يفطر في نهار رمضان

يجوز للصائم تذوق الطعام في نهار رمضان ليعلم ملوحته وطيبته، ويُحكم على صيامه بالصحة ولا يلزمه القضاء، لكن شريطة أن لا يصل الطعام إلى الجوف أو الحلق، فإن وصل فقد بطل صومه.[7]

وفي نهاية المقال نتمني ان تكون الاجابة كافية ونتمني لكم التوفيق في جميع المراحل التعليمية , ويسعدنا ان نستقبل اسئلتكم واقتراحاتكم عبر مشاركتكم معنا
ونتمني منكم ان تقومو بمشاركة المقال علي مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر من الازرار السفل المقالة.

زر الذهاب إلى الأعلى