الترفيه

من هو موريس بوكاي وكيبيديا

من هو موريس بوكاي وكيبيديا

موريس بوكاي وإسلامة

موريس بوكاي والقران

 

فالقرآن فوق المستوى العلمي للعرب، وفوق المستوى العلمي... - حكم

 

من هو موريس بوكاي وكيبيديا

 

موريس بوكاي (بالفرنسية: Maurice Bucaille)‏ (19 يوليو 1920 – 17 فبراير 1998)،

كان طبيباً فرنسياً ونشأ على المسيحية الكاثوليكية، وكان الطبيب الشخصي للملك فيصل بن عبد العزيز ومع عملهِ في المملكة العربية السعودية وبعد دراسة للكتب المقدسة عند اليهود والمسلمين ومقارنة قصة فرعون،

أسلم وألف كتاب التوراة والأناجيل والقران الكريم بمقياس العلم الحديث الذي ترجم لسبع عشرة لغة منها العربية.

من أشهر مقولاته: “فالقرآن فوق المستوى العلمي للعرب، وفوق المستوى العلمي للعالم،

وفوق المستوى العلمي للعلماء في العصور اللاحقة،

وفوق مستوانا العلمي المتقدم في عصر العلم والمعرفة في

القرن العشرين ولا يمكن أن يصدر هذا عن أميَّ وهذا يدل على ثبوت نبوة محمد وأنه نبي يوحى إليه”

 

توفي الدكتور موريس بوكاي في باريس في 18 فبراير 1998.

 

 

 

  • شاهد ايضاً

من هو الشاعر عادل محسن ويكيبيديا

من هو عبدالله بن دفنا وكيبيديا

 

حيات الدكتور موريس بوكاي

فيلم مذهل لا يفوتكم! الدكتور موريس بوكاي القصة الحقيقية - YouTube

ولد موريس بوكاي في مدينة بون ليفيك الواقعة في قلب ما يعرف ببلاد الأوج بإقليم نورماندي الأدنى في شمال غرب فرنسا في التاسع عشر من يوليو عام 1920. وتلقى موريس تعليمه حتى المستوى الثانويّ في مدرسة كاثوليكية في مدينته الصغيرة.

في عام 1987 استرجع الدكتور موريس بوكاي في لقاء مع علماء وأطباء أميركيين في شيكاغو حادثة كان لها أبلغ الأثر في حياته فيما بعد: “في عام 1935 كنت في الخامسة عشرة من عمري،

وكنت ما أزال طالبا في مدرسة مسيحية. في تلك الفترة أعلن الأب بيرونيه، وكان أحد علماء الأحافير الجيولوجية، عن اكتشاف رسوم بشرية في كهف في جنوب أسبانيا أرجع تاريخها إلى 15000 عاما، هذا في الوقت الذي كنا نقرأ فيه في كتاب الدين بالمدرسة أن تاريخ ظهور الإنسان الأول على الأرض يرجع إلى 4000 عام قبل المسيح، أصابتني حيرة فسألت الأب مدرّس الدين: أيّ التاريخين أصدق؟ أجابني قائلا: من فضلك، لا تخلط بين شيئين مختلفين: هناك العلم في جانب والدين في جانب آخر، وعندما يقع تعارض بينهما، فإن ما يقوله الدين هو الحقيقة! قلت له: لا يمكن! هذا مستحيل، هذه حقيقة علمية تمت البرهنة عليها، كيف يمكن إرجاع تاريخ ظهور الإنسان على الأرض إلى ما يقوله كتاب الدين؟”

 

قبيل اندلاع الحرب العالمية الثانية توجه موريس بوكاي إلى العاصمة الفرنسية ليلتحق بمدرسة (كلية) الطب بجامعة باريس. وعندما وضعت الحرب أوزارها في عام 1945م كان بوكاي قد أنهى دراسته الأكاديمية ليعمل بعيادة الجامعة جراحا شابا في الأمراض الباطنية مع التخصص في طب الأمعاء. وإلى جانب عمله كان بوكاي يقوم بالتدريس على نحو متقطّع في الكلية. وقد عد هذا التكليف من قبيل التقدير بتفوقه في الدراسة الأكاديمية.

لبوكاي معرفة عميقة بالكتب المقدسة اليهودية والمسيحية،

وله اهتمام بالمصريات. التحق في مطلع الخمسينات بالجمعية الفرنسية للمصريات

(التي تأسست في باريس في عام 1923) حيث درس الهيروغليفية – لغة الحضارة المصرية القديمة.

 

وفي مطلع الثمانينات شعر بوكاي بضرورة تخصيص وقته كله للبحث

العلميّ والدراسات المقارنة فأغلق عيادته في عام 1982. وفي المحصلة النهائية فقد أثارت آراء

وبحوث بوكاي الخاصة بالمصريات والدراسات الدينية المقارنة

جدلا شديدا في وطنهِ وخارجه. وتعرض منهج موريس بوكاي لانتقادات واسعة

من قبل علماء وباحثين غربيين معتبرين كتبهِ غير موضوعية، وغير علمية،

ويناقض النظريات العلمية في مواقع عدة.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!