الترفيه

من هو عبد الله بن صالح بن جمعة وكيبيديا

من هو عبد الله بن صالح بن جمعة وكيبيديا

من هو عبد الله بن صالح بن جمعة وكيبيديا

 

 

عبدالله بن جمعة: الزيارة رافد لتعميق الروابط التاريخية وإثراء العلاقات الاقتصادية

 

 

عبد الله بن صالح بن جمعة الدوسري الرئيس السابق لأرامكو السعودية وكبير الإداريين التنفيذيين وكان يشغل عبد الله بن صالح بن جمعة منصب الرئيس وكبير الإداريين التنفيذيين لشركة الزيت العربية السعودية (أرامكو السعودية) التي تدير أكبر احتياطي مؤكد من الزيت في العالم كما أنها أكبر شركة منتجة للزيت الخام في العالم.[1]

ولد عبد الله بن صالح بن جمعة في مدينة الخبر بالمنطقة الشرقية في المملكة العربية السعودية، ودرس العلوم السياسية في الجامعة الأمريكية في كل من القاهرة وبيروت، ثم أكمل برنامج التطوير الإداري في جامعة هارفارد في مدينة كامبردج، بولاية ماساتشوستس الأمريكية. وقد بدأ حياته العملية في الشركة عام 1968م، وتم اختياره نائبا للرئيس لشبكات الطاقة الكهربائية في عام 1981م قبل أن يصبح نائبا أعلى لرئيس الشركة ثم نائبا تنفيذيا للرئيس للأعمال الدولية. وفي عام 1995م، تم تعيينه رئيسا لأرامكو السعودية وكبيراً لإدارييها التنفيذيين. ومنذ توليه دفة الأمور في الشركة، قاد الأستاذ عبد الله جمعة سلسلة من التوسعات الكبيرة في مجال التكرير والمعالجة والتسويق وأعمال الغاز في الشركة، وتحولت أرامكو السعودية تحت قيادته إلى شركة عالمية متكاملة في مجال أعمال الزيت والغاز، مؤكدة توجهها الاستراتيجي للمحافظة على مكانتها المتميزة كأكبر مصدر للطاقة في العالم

 

الحياة المهنية لعبد الله بن صالح بن جمعه الدوسري:

 

بدأ عبد الله الدوسري حياته العملية بالعمل مُذيعاً في محطة تلفزيون “أرامكو” التابعة لشركة “أرامكو” في عام 1968م؛ ثمَّ انتقل للعمل كأخصائي ترجمةٍ في إدارة العلاقات الحكومية، وعمل بعد ذلك في جريدة الشرق الأوسط مُحلِّلاً للأخبار، وعُيِّن مُحلِّلاً أعلى في القسم ذاته في عام 1969م، وعُيِّن بعد ذلك مديراً لإدارة العلاقات العامة في عام 1975م، وأصبح نائباً لرئيس شبكات الطاقة الكهربائية في عام 1981م، ثم عُين نائباً أعلى لرئيس الشركة، وأصبح بعد ذلك نائباً تنفيذيَّاً للرئيس للأعمال الدولية.

شغل منصب رئيس شركة “أرامكو السعودية” وكبير الإداريين التنفيذيين فيها، ما بين العامين 1995 و2009م؛ واستطاع مُنذ استلامه هذا المنصب تحويل شركة أرامكو السعودية إلى شركةٍ عالميةٍ مُتكاملة، ووجَّه الشركة بقراراتٍ حكيمةٍ وحازمةٍ لتُصبح أكبر مصدر للطاقة في العالم، حيث أنَّه قام بمجموعةٍ كبيرةٍ ومُتتاليةٍ من التوسعات في مجال التكرير والمُعالجة والتسويق وأعمال الغاز في الشركة.

عيَّنه المُنتدى الاقتصادي العالمي قائداً لمجتمع الطاقة في شهر يناير من عام 2005م، واختير نائباً لرئيس المجلس الاستشاري الدولي لجامعة “الملك فهد للبترول والمعادن” في الظهران في شهر مارس من عام 2007م؛ وعيَّنه خادم الحرمين الشريفين “الملك عبد الله بن عبد العزيز” كأحد أعضاء اللجنة العُليا لمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية في شهر ديسمبر من العام نفسه؛ وتتلَّخص وظيفة هذه اللجنة بالإشراف على المدينة وتشجيع الأبحاث العلمية التطبيقية، ودعم مسيرة التقدُّم الاجتماعي والاقتصادي في المملكة العربية السعودية.

تقاعد الأستاذ عبد الله الدوسري، بعد 40 سنةً قضاها في خدمة المملكة، و14 سنةً منها قضاها رئيساً لشركة أرامكو، وذلك في أواخر عام 2008م.

العضويات التي شغلها عبد الله بن صالح الدوسري:

 

  1. شغل عضوية المجلس الأعلى للبترول.
  2. شغل عضوية مجلس إدارة “هيئة المدن الاقتصادية”.
  3. عضو اللجنة الاستشارية في “المجلس الاقتصادي الأعلى”.
  4. عضو مجلس الأعمال الدولي للمُنتدى الاقتصادي العالمي.
  5. عضو المجلس الاستشاري الدولي لمؤسسة “جيه بي مورغان تشيس”.
  6. عضو مجلس إدارة “شركة هاليبرتون”.
  7. عضو المجلس الاستشاري الدولي لشركة “ريلاينس”.
  8. عضو المجلس الاستشاري لشركة “سلمبر جير”.
  9. عضو مجلس أمناء “الجامعة الأمريكية في القاهرة”، وذلك ما بين العامين 1998 و2013م.
  10. عضو اللجنة الاستشارية في كلية الهندسة الميكانيكية في “معهد ماساتشوستس للتقنية”، وذلك خلال الفترة الواقعة ما بين العامين 2009 و2017م.
  11. رئيس مجلس إدارة “البنك السعودي للاستثمار” في المملكة العربية السعودية، منذ فبراير من عام 2013م.
  12. رئيسٌ مُشاركٌ في “المجلس السعودي الأمريكي”، منذ عام 2015م.
  13. نائب رئيس مجلس إدارة “شركة الزامل للاستثمار الصناعي”، وذلك منذ شهر مايو من عام 2019م.
  14. عضو مجلس إدارة كلٍّ من شركة التعدين العربية السعودية “معادن”، وذلك اعتباراً من 9 يناير من عام 2020م، وشركة “حصانة” الاستثمارية، و”المؤسسة العامَّة للخطوط الجوية العربية السعودية”، وعضو “مجلس المنطقة الشرقية”.

التكريمات التي نالها عبد الله بن صالح جمعه الدوسري:

  1. اختارته مجلة “فورتشن” كأحد أكثر الشخصيات العالمية تأثيراً في مجال الأعمال، وذلك في عام 2003م.
  2. أعلنت “إنرجي إنتلجنس الدولية” المُتخصصة عن فوزه بجائزة الشخصية القيادية للعام 2005م، وعندما تلقَّى خبر نيله لهذه الجائزة العالمية، قال الدوسري: “بالإضافة إلى سعادتي الشخصية، فإنَّني أجد سعادةً أكبر في أن أهدي هذا الفوز لوطني الحبيب وقيادته الكريمة، بما يمثِّله ذلك من اعترافٍ مُميَّزٍ من المُجتمع الدولي، ومن أصحاب الاختصاص في قطاع الصناعة البترولية الدولية بالذات، بإنجازات قطاع البترول السعودي، وجهود أرامكو السعودية وموظفيها الذين يستشعرون المسؤولية، ويبذلون مهمَّةً كبيرةً جداً لإبراز توجُّه الشركة الاستراتيجي المُتمثِّل في موثوقية إمداداتها من الطاقة للسوق الدولية، ومُساهمتها في توسيع ودفع عجلة تنمية الاقتصاد الوطني”.
  3. صنَّفته مجلة “أرابيان بيزنس” ضمن قائمة “أقوى 100 شخصية سعودية”، في عام 2005م.
إقرأ أيضاً: من هو مؤلف اغنية صباح الخير يا وطناً يسير بمجده العالي إلي الأعلى

حياة عبد الله بن صالح جمعه الدوسري الشخصية:

 

عبد الله متزوِّجٌ وله أربعة أبناء، ويحبَّ الرياضة كثيراً، فهو رياضيٌّ سابق، وهواياته التي يُفضِّلها: الثقافة، والأدب، والقراءة المُتعمِّقة، والرياضة (خاصةً رياضة المشي لساعاتٍ طويلة)؛ كما كان معروفاً بحرصه الشديد على تطوير الكفاءات القيادية في شركة أرامكو السعودية، وحرصه أيضاً على التجديد الإداري.

ختاماً، أخبر الدوسري طلاب وطالبات جامعة الملك فيصل في إحدى لقاءاته معهم، عن سرِّ نجاحه في إدارة شركة أرامكو السعودية، قائلاً: “إنَّني حين أصبحت رئيساً لأرامكو، كانت مهمَّتي الأولى تكوين فريقٍ قويٍّ يعمل معي لإدارة الشركة كما في كرة القدم، وقد اخترت فريقاً بمواهب مُتعددةٍ ومُتكاملة، وليست مُتماثلة، إذ نحتاج إلى أناسٍ يُكمِّلون بعضهم بعضاً؛ فكما أنَّ كرة القدم تحتاج إلى حارس مرمى ومُدافعين ومُهاجمين وصانعي ألعابٍ وأجنحة، نحتاج في عالم الأعمال إلى مهندسين من تخصُصاتٍ مُختلفة، وأناسٍ يفهمون الأمور المالية والعلاقات والقانون، وآخرين يفهمون في إدارة أحياء السكن، وأناس يفهمون نقل الزيت وبيعه، وأناس يفهمون إدارة المُستشفيات، وإدارة منشآت الزيت والغاز والتكرير وغيرها؛ أي باختصار: قيادةٌ تعمل بروح فريق كرة القدم. وفي الكرة كما في الأعمال، تعلَّمت أنَّ النجاح لا يدوم، فيومٌ لك ويومٌ عليك؛ كما تعلَّمت كذلك أنَّ العِبرةُ بالخواتيم في جوّ المُنافسة، فالنتيجة في كرة القدم في مُنتصف المباراة ليست هامَّة، والأهم النتيجة في نهاية المباراة”.

زر الذهاب إلى الأعلى