تعليمي

من طرق الرقية الشرعية القراءة على المريض مباشرة مع النفث أو من غير نفث

من طرق الرقية الشرعية القراءة على المريض مباشرة مع النفث أو من غير نفث

من طرق الرقية الشرعية القراءة على المريض مباشرة مع النفث أو من غير نفث

 

مرحبًا بكم زوارنا الكرام في موقع  سؤال وجواب

عزيزي الطالب عزيزتي الطالبة بدايةً تمنياتنا لكم بالتوفيق والنجاح، اهم ما يمكن فعله لتحقيق النجاح هو معرفة الاجابات الصحيحة، حيث سنضع لكم اجابة صحيحة واكيدة

حيث نهتم بكل جديد ومفيد لكم كما يمكنكم البحث على اجابة اسئلتكم

او طرحها ليتم الاجابة عليها من المختصين بذلك من اسئلة تعليمية  ويمكنك التنقل بين الصفحات للاستفادة من الخدمات التي.

نقدمها لكم. ونتمنى ان تقضوا وقتا ممتعا في موقعكم المتواضع سؤال وجواب ويشرفناء في المقال التالي ان نضع بين ايديكم. اجابة سؤال من طرق الرقية الشرعية القراءة على المريض مباشـرة مع النفث أو من غير نفث

الرقية الشرعية هي

الرقية الشرعية هي الرقية بالآيات والدعوات الطيبة هذه … الشرعية، الرقية بالقرآن أو بالدعوات الطيبة، يرقي بالفاتحة بآية الكرسي بغيرها من الآيات: قل هو الله أحد، المعوذتين بغيرها هذه الرقية الشرعية، أو بالدعاء يدعو له ….: أذهب البأس رب الناس واشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاءً لا يغادر سقمًا، باسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك ومن شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيك، باسم الله أرقيك، أو اللهم اشفه وعافه، اللهم أنزل عليه الشفاء، اللهم أبرئه من مرضه.. وما أشبه ذلك الدعوات الطيبة. نعم.
المقدم: أحسن الله إليكم سماحة الشيخ.

من طرق الرقية الشرعية القراءة على المريض مباشرة مع النفث أو من غير نفث

 

 

و الجواب الصحيح يكون هو

  • مع النفث.

 

المسح والنفث في الرقية الشرعية

يستحبّ للراقي أن ينفث؛ ويقصد به النفخ مع الريق اليسير، وتجوز الرقية من غير نفثٍ، وقد صحّ عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- أنّ النبي كان يُرقي الحسن والحسين قائلاً: (أَعُوذُ بكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ، مِن كُلِّ شيطَانٍ وهَامَّةٍ، ومِنْ كُلِّ عَيْنٍ لَامَّةٍ)،[٤] إلّا أنّ الأفضل أن تكون الرقية مع النفث؛ اقتداءً بما ورد بالغالب من فعل النبي -صلّى الله عليه وسلّم-، فعن أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- أنّها قالت: (أنَّ النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ كانَ إذَا اشْتَكَى يَقْرَأُ علَى نَفْسِهِ بالمُعَوِّذَاتِ، وَيَنْفُثُ)،[٥] ومن الأمور المتعلقة بالرقية المسح باليد على موضع الألم، فتجوز الرقية بالمسح أو بدونه، وممّا يدلّ على المسح ما رواه الإمام البخاري في صحيحه عن عائشة أنّها قالت: (أنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كانَ إذَا اشْتَكَى نَفَثَ علَى نَفْسِهِ بالمُعَوِّذَاتِ، ومَسَحَ عنْه بيَدِهِ، فَلَمَّا اشْتَكَى وجَعَهُ الذي تُوُفِّيَ فِيهِ، طَفِقْتُ أنْفِثُ علَى نَفْسِهِ بالمُعَوِّذَاتِ الَّتي كانَ يَنْفِثُ، وأَمْسَحُ بيَدِ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ عنْه)،[٦] وفي المقابل ورد ما يدلّ على عدم اشتراط المسح في الرقية من قول عائشة أيضاً: (كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ إذَا مَرِضَ أَحَدٌ مِن أَهْلِهِ، نَفَثَ عليه بالمُعَوِّذَاتِ)

أمّا النفث المتضمّن للرقية فيكون من الراقي مباشرةً لبدن المريض في الموضع الذي تمت فيه القراءة، وبتلك الكيفية تتحقّق الرقية الصحيحة، وذلك ما ورد عن النبي عليه الصلاة والسلام، ولا يشترط على الراقي أن يقترب من المرقي كثيراً، ولم يرد أنّ النبي رقى مريضاً بعيداً أو غائباً، ويُشرع في حقّ المريض الغائب أو البعيد الدعاء له بالشفاء

زر الذهاب إلى الأعلى