تعليمي

من الأخلاق السيئة عند العرب , بعض الأخلاق الحسنة عند العرب قبل الإسلام

بعض الأخلاق الحسنة عند العرب قبل الإسلام

.

بعض الأخلاق الحسنة عند العرب قبل الإسلام

تمتّع العرب قبل الإسلام بالعديد من الصفات الحميدة والأخلاق الحسنة التي كانت تعبّر أصالة الرجل العربيّ، وهي الأخلاق. التي جاء في حديث رسول الله حيث قال عليه الصلاة والسّلام: “إنَّما بُعِثْتُ لأُتممَ صالحَ الأخلاقِ”، وصالح الأخلاق التي قصدها. رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في الحديث الشريف هي كالآتي:

 

  • الصدق: فقد نفر اتلعرب منذ القديم من الكذب وتميزوا بصدقهم، وهي الصفة التي عُرف بها رسول الله صلّى الله. عليه وسلّم قبل البعثة النبويّة، وكذلك عُرف بها الصحابي الجليل أبو بكر الصديّق.
  • الكرموهي إحدى الصفات الأصلية عند العرب قبل الإسلام، فقد كانوا مشهورين بإكرام ضيفهم والإحسان له، وكانوا يوقدون النار في الليل حتّى يستدل إليهم المسافر ويسمون تلك النار بنار الضيافة، وقد ارتبطت صفة الكرم. بشخصية عربية وهي حاتم الطائي الذي عرف بكرم لا مثيل لها.
  • العزّة والكرامة: حيث كان العرب قبل الإسلام يأنفون الذل والإهانة، ولا يقبلون بالظلم.
  • حسن الجوارعُرف عن العرب أنّهم يأدون حقّ الجوار، وتلك واحدة من الصفات المتأصلة فيهم، حيث كانوا يغيثون. جيرانهم ويقدمون لهم الحماية، ويعدون ذلك جزءًا من شرفهم.
  • الشجاعةوهي صفة من الصفات الغريزية عند الرجل العربيّ والمرأة أيضًا، فقد تمتّع العربيّ بقوة كبيرة في القتال، ولم يكن يخاف، وكان ينصر المظلوم دون تردد، وقد كان لظروف حياتهم البدوية دور في تلك الشجاعة فقد ساعدتهم ليكون في أتمّ الاستعداد لأي خطر قد يصيبهم، وبمجيء الإسلام هذّب هذه الصفة وأمر بكف الأيدي عن أي اعتداء أو ظلم.
  • الصبرجاء صبر العرب من الظروف القاسية التي عاشوا بها في جزيرة العرب، فقد ولدت تلك الظروف في داخلهم قّوة وصبرًا كبيرين لتحمّل مختلف مصاعب الحياة، كالسفر الطويل أو الجوع أو غير ذلك.
  • الوفاءوهو نقيض الغدر، وهي الصفات التي اشتهر بها العربي حتّى قبل ظهور الإسلام، فالعربيّ لا يغدر ويفي بعهده حتّى مع عدوه.

 

من الأخلاق السيئة عند العربوالاجابة الصحيحة تكون

الإجابة

العصبية القبلية

 

وفي نهاية المقال نتمني ان تكون الاجابة كافية ونتمني لكم التوفيق في جميع المراحل التعليمية , ويسعدنا ان نستقبل اسئلتكم واقتراحاتكم عبر مشاركتكم معنا
ونتمني منكم ان تقومو بمشاركة المقال علي مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر من الازرار السفل المقالة

زر الذهاب إلى الأعلى