المواضيع العامة

ما هي مهارات التواصل وكيف يمكنك تطويرها

ما هي مهارات التواصل وكيف يمكنك تطويرها يشيرُ مفهومُ التواصل إلى عملية التفاعل والاتصال بين طرفين، أو أكثر ضمن عواملَ ومؤثراتٍ عديدة، وتتضمن القدرةَ على شرح الأفكار، وتقديمها للطرف الآخر بشكل واضح، ومفهوم، مع مراعاة الاختلاف، والتباين بين الأفراد، أو الأطراف الأخرى، كما يشيرُ مفهوم التواصل إلى عملية نقل الأفكار، والمعلومات، والمشاعر، والأحاسيس للآخرين، فهي عملية تبادل للأفكار ويشيرُ مفهومُ التواصل بحسب معجم وبستر إلى أنّه عملية يتمّ من خلالها تبادل المعلومات بين الأشخاص، وذلك من خلال الرموز، أو العلامات، أو السلوكيات.

 

مهارات التواصل

فيما يلي بعض من مهارات التواصل الفعّال:

  • المهارات التعبيرية: هي المهارات المتعلقة بتعابير الوجه أثناء نقل المعلومات، والأفكار إلى الآخرين، وهي مهارات تساعدُ على إيصال المعلومات التي لا نستطيع إيصالها بالكلام وحسب.
  • مهارات الاستماع والإنصات: تتضمن حُسنَ الاستماع لكلام الطرف الآخر، دون مقاطعته، حتى يتمكّن من إيصال. ما يريده بشكل كامل، وتجنّب حصول اللبس في الفهم بسبب مقاطعة حديثه، وفيما يلي بعض النصائح الضرورية من أجل التواصل الفعّال مع الآخرين:
    • تكوين انطباع جيّد عند الطرف الآخر، فهو أساس لعملية التواصل الفعّال.
    • التعبير عن الأفكار بشكل دقيق، والاستشهاد بالأدلة، والبراهين.
    • استخدام لغة الجسد بشكل جيّد.
    • تجنّب سرعة الانفعال، ومحاولة التحكّم، وضبط النفس.

 

عناصر التواصل

فيما يلي عناصر التواصل:

  • المُرسل: هو مصدر الرسالة، وبداية عملية التواصل مع الآخرين، وقد يكون مُتكلّماً، أو كاتباً للرسالة.
  • المستقبل: هو الشخص المتلقّي للرسالة، أو للأفكار، ويجب على المرسل معرفةُ طبيعة الشخص الذي يرسل له، حتى يتمكّن من النجاح في إيصال فكرته.
  • الرسالة: هي الموضوع، أو الأفكار التي يتمّ إرسالها إلى الطرف الآخر، وتمثّل الرسالةُ الهدفَ الجوهري من عملية التواصل بين الأشخاص.
  • القناة: هي الوسيلة التي يتمّ نقل الرسالة من خلالها إلى المستقبل.
  • الاستجابة: تحدّد درجة قبول الرسالة، أو رفضها، وإن كانت الاستجابة سريعةً، أم بطيئةً.

 

12 نصيحة لزيادة مهارات الاتصال لديك

 

زيادة الثقة بالنفس ضرورية لتستطيع مواجهة العالم الخارجي بكل قوةٍ وثبات، لذلك يُفضّل عليك أن تُعبّر عن مشاعرك. وأفكارك. بكلّ سهولة.

زيادة الثقافة العامة

يُفضل أن تكون مُلماً في مجالات الحياة المختلفة، وذلك من خلال قراءة الكتب والروايات بشكلٍ دائم، حيث تساعد تلك. الوسيلة على زيادة الثقافة العامة، وبالتالي تحسين مهارات الاتصال والتواصل مع الآخرين، هذا عدا عن تحسين المفردات. اللغوية.

تعلم لغات جديدة

تساعد هذه الطريقة على زيادة الثقافة العامة، وبالتالي تحسين وزيادة مهارة الاتصال والتواصل بشكلٍ فعّال، لذلك يُفضّل. قراءة. الكتب الأجنبية، أو الاشتراك بالدورات المختلفة.

إيصال المعلومة بشكلٍ واضح

يُفضّل للمتواصِل أن يكون مفهوماً وواضحاً أُثناء حديثه مع الآخرين، وبالتالي يجب عليه أن يتجنّب استخدام المفردات والمعاني. الصعبة، واستبدالها بالمعاني السهلة والمفهومة، حيث تساعد تلك الطريقة على زيادة مهارة الاتصال والتواصل مع الآخرين.

لغة العيون

لغة العيون إحدى اللغات الهامّة التي يجب إتقانها لتحسين مهارة الاتصال، حيث تساعد على توصيل الرسالة بشكلٍ فعّال ومفهوم إلى الآخرين، كما تُحسّن وتزيد ثقة الفرد بنفسه، وأثبتت الدراسات أنّ النساء يجدن لغة العيون أكثر من الرجال.

الاستماع الجيّد إلى الآخرين

الاستماع مهم في عملية الاتصال، كما أنه يحسن من عملية الاتصال والتواصل مع الآخرين، كما أنه يساعد على التجاوب. بشكلٍ أفضل.

معاملة الناس بشكلٍ مناسب

يجب عليك أن أن تتعامل مع الناس بشكلٍ جيّد ولائق، والتكلّم معهم بشكلٍ حضاري، دون الانتباه إلى الأمور الآخرى مثل: الدين، والجنس، والعرق وغيرها.

نصائح أخرى

  • الانتباه والتركيز مع الآخرين: تعتبر هذه الخطوة من أهم الخطوات لتحسين مهارات الاتصال، لذلك يُفضّل الاهتمام. والتركيز في كلام الآخرين.
  • التحدث بهدوء وروية: يُفضّل أن تتحدث مع الآخرين بطريقة هادئة ومُريحة، وتجنّب الصراخ.
  • تقبل وجهات نظر الآخرين: يجب عليك أن تتقبّل وجهات نظر الآخرين، وأن تتلقّاها برحب صدر، وبالتالي يجب ألا تكون متحيّزاً لرأيك واهتماماتك.
  • استخدام لغة الجسد: لغة الجسد هي إحدى اللغات الهامّة التي يجب إتقانها، إذ إنّها تحسّن من مهارة الاتصال.
  • عدم انتقاد الآخرين: يُفضّل ألا تُركز على عيوب وسيّئات الآخرين، بل يجب أن تركز على الأمور الأخرى الإيجابيّة.
زر الذهاب إلى الأعلى