المواضيع العامة

ما هي القرية المقصودة في سورة يس؟

ما هي القرية المقصودة في سورة يس؟

ما هي القرية المقصودة في سورة يس؟

في يوم من الأيام كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو قريش للإسلام والإيمان بالله سبحانه وتعالى فما كان يلقى منهم إلا الجحود والتكذيب والإيذاء وأنزل الله تعالى عليهم قصة أصحاب القرية وأمره أن يرويها أمامهم ويذكرهم بما حل بأهل القرية. (1)

مرحبًا بكم زوارنا الكرام في موقع سؤال وجواب
حيث نهتم بكل جديد ومفيد لكم كما يمكنكم البحث على اجابة اسئلتكم
او طرحها ليتم الاجابة عليها من المختصين بذلك من اسئلة تعليمية ويمكنك التنقل بين الصفحات للاستفادة من الخدمات التي. نقدمها لكم. ونتمنى ان تقضوا وقتا ممتعا في موقعكم المتواضع سؤال وجواب ويشرفنا في المقال التالي ان نضع بين

 

ما هي القرية المقصودة في سورة يس

قصة  أصحاب القرية هي القصة التي تتحدث عن القرية التي أرسل الله تعالى لها نبيين  فكذبوهم فأرسل الله نبيا ثالثا وهم صادق – صدوق – شلون وبدأ يدعون وينذرون أهل القرية ولكنهم كذبوهم وهددا الأنبياء بالقتل والرجم وكان هذا التهديد هو بداية العذاب وجاء رجل من أقصى المدينة يقال أنه حبيب النجار يركض ليحذرهم من عذاب الله ولكنهم قتلوه قتلوه فقال الله تعالى ادخل الجنة  ونزل جبريل  وصاح فيهم صيحة واحدة فماتوا جميعا وكانت هذه النهاية.(2)

ما هي القرية المقصودة في سورة يس

القرية المقصودة في سورة يس  هي انطاكية كما قال العديد من المفسرون والعلماء.

فقد اختلفت أقوال المفسرين في أسماء أولئك الرسل واسم القرية التي أرسلوا إليها ، ونسوق لك أقوالهم في ذلك لتقف بنفسك عليها قال الطبري ( يقول تعالى ذكره : ومثل يا محمد لمشركي قومك مثلاً أصحاب القرية ذكر أنها أنطاكية { إذ جاءها المرسلون } اختلف أهل العلم في هؤلاء الرسل وفيمن كان أرسلهم إلى أصحاب القرية فقال بعضهم كانوا رسل عيسى بن مريم وعيسى الذي أرسلهم إليهم ، وهذا قول قتادة ، وساق بسنده إلى ابن إسحاق فيما بلغه عن ابن عباس وعن كعب الأحبار وعن وهب بن منبه قال : كان بمدينة أنطاكية فرعون من الفراعنة يقال له أبطيحس ابن أبطيحس يعبد الأصنام صاحب شرك فبعث الله المرسلين وهم ثلاثة : صادق ومصدوق وسلوم وقال ابن كثير وهكذا روي عن بريدة بن الحصيب وعكرمة وقتادة والزهري أنها أنطاكية وقد استشكل بعض الأئمة كونها أنطاكية ) وقال القرطبي ( هذه القرية هي أنطاكية في قول جميع المفسرين فما ذكر الماروردي نسبت إلى أهل أنطيخس وهو اسم الذي بناها ثم غير لما عرب ذكر السهيلي ويقال فيها : أنتاكية بالتاء بدل الطاء وكان بها فرعون يقال له أنطيخس يعبد الأصنام ذكر المهدوي وحكاه أبو جعفر النحاس عن كعب ووهب فأرسل الله إليه ثلاثة : وهم صادق وصدوق وشلوم هو الثالث هذا قول الطبري وقال غيره : شمعون ويوحنا وحكى النقاش : سمعان ويحيى ولم يذكر صادقا ولا صدوقا ) (3)

وأما المدينة التي جاء منها الرجل فهي نفس المدينة وكان في طرفها قال القرطبي ( هو حبيب بن مري وكان نجاراً وقيل : أسكافا وقيل : قصارا وقال ابن عباس ومجاهد و مقاتل : هو حبيب بن إسرائيل النجار وكان ينحت الأصنام وهو ممن آمن بالنبي صلى الله عليه وسلم وبينهما ستمائة سنة كما آمن به تبع الأكبر وورقة بن نوفل وغيرهما ولم يؤمن بنبي أحد إلا بعد ظهوره قال وهب : وكان حبيب مجذوما ومنزله عند أقصى باب من أبواب المدينة .. فلما هم قومه بقتل الرسل جاءهم فـــ { قال يا قوم اتبعوا المرسلين }  الآية وقال قتادة : كان يعبد الله في غار فلما سمع بخبر المرسلين جاء يسعى فقال للمرسلين : أتطلبون على ما جئتم به أجرا ؟ قالوا : لا ما أجرنا إلا على الله قال أبو العالية : فاعتقد صدقهم وآمن ) هذا مجمل ما ذكر من الأقوال فيما سألت عنه من شأن القرية وأهلها والمرسلين .

وفي نهاية المقال نتمني ان تكون الاجابة كافية ونتمني لكم التوفيق في جميع المراحل التعليمية , ويسعدنا ان نستقبل اسئلتكم واقتراحاتكم عبر مشاركتكم معنا
ونتمني منكم ان تقومو بمشاركة المقال علي مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر من الازرار السفل المقالة

زر الذهاب إلى الأعلى