سؤال وجواب

علاج فقر الدم

علاج فقر الدم
علاج فقر الدم

كيفيت علاج فقر الدم سبب نقص الدم الأغذيه التي ترفع مستوئ الدم في الدم

   فقر الدم الناجم عن عوز الحديد:

يعتمد علاج فقر الدم الناجم عن عوز الحديد على تغيير نمط الغذاء وأخذ مكمّلات الحديد، ويجدر التنبيه إلى ضرورة إيقاف نزف الدم والسيطرة عليه في الحالات التي يكون فيها النزف هو المسبب لهذا النوع من فقر الدم، ويُستثنى من ذلك نزف الدورة الشهرية. فقر الدم الناجم عن عوز الفيتامينات: يمكن علاج فقر الدم الناجم عن نقص فيتامين ب12 وحمض الفوليك بالحرص على تناول الأطعمة الغنية بهذه العناصر بالإضافة إلى أخذ المكمّلات الغذائية. ومن الجدير بالذكر أنّ بعض حالات فقر الدم الناجم عن نقص الفيتامينات يكون سببها سوء امتصاص فيتامين ب12؛ وعندها يجب إعطاء فيتامين ب12 على شكل حقن؛ إذ تُعطى هذه الحقن مرةً كلّ يومين في بداية العلاج، ثم مرة في الشهر، وقد يحتاج المصاب لأخذ الحقن طول حياته. فقر الدم الناجم عن الأمراض المزمنة: في هذه الحالات يتركّز جهد الطبيب على علاج المرض المُسبّب إن أمكن، وقد يُلجأ لعمليات نقل الدم (بالإنجليزية: Blood Transfusion)، وقد يُلجأ كذلك لإعطاء حقن من هرمون الإريثروبويتين (بالإنجليزية: Erythropoietin) الصناعيّ؛ إذ يعمل كعمل هرمون الإريثروبويتين الموجود طبيعياً في الجسم والذي يُحفز عملية إنتاج خلايا الدم الحمراء، ويُخفف الشعور بالتعب والإرهاق الناجمين عن فقر الدم، وتجدر الإشارة إلى أنّ إفراز هذا الهرمون يتمّ من قبل الكلى. فقر الدم اللاتنسجي: وفي هذا الحالات يعتمد العلاج على درجة إصابة نخاع العظم؛ فإذا كان نخاع العظم تالفاً وليس بمقدوره تصنيع خلايا سليمة فإنّ العلاج الأمثل يكون بالقيام بعملية زراعة نخاع العظم (بالإنجليزية: Bone Marrow Transplant)، ولكن إذا لم يكن المرض شديداً قد يكتفي الطبيب بإجراء عمليات نقل الدم بين الحين والآخر. أمراض نخاع العظم: وفيها يتم العلاج باستعمال بعض أنواع الأدوية، والعلاجات الكيماوية، وقد يُلجأ لعملية زراعة نخاع العظم. فقر الدم الانحلالي: إذا كانت العدوى هي المسببة لفقر الدم الانحلالي فإنّ علاجها يُسيطر على مشكلة فقر الدم، ويُنصح بالامتناع عن تناول الأدوية المسببة لفقر الدم الانحلالي إذا كانت بالفعل قد تسبّبت به، وكذلك لا بُدّ من إعطاء أدوية مثبّطة للمناعة في الحالات التي يهاجم فيها جهاز المناعة خلايا الدم الحمراء مسبّباً إتلافها. وتجدر الإشارة إلى احتمالية اللجوء لعمليات استئصال الطحال، أو نقل الدم، أو استخراج البلازما (بالإنجليزية: Plasmapheresis) التي تتمّ فيها فلترة الدم وتنقيته. فقر الدم المنجليّ: يهدف علاج فقر الدم المنجليّ إلى تخفيف الألم ومحاولة تجنب حدوث المضاعفات، ويعتمد العلاج على إعطاء الأكسجين، والأدوية المُسكّنة للألم، والسوائل عن طريق الفم أو الحقن. وقد يصرف الأطباء بعض المضادات الحيوية، والمكمّلات الغذائية، ودواء هيدروكسي يوريا (بالإنجليزية: Hydroxyurea)، بالإضافة إلى احتمالية اللجوء لعمليات نقل الدم وزراعة نخاع العظم. الثلاسيميا: يمكن السيطرة على الثلاسيميا عن طريق عمليات نقل الدم، وصرف الأدوية والمكملات الغذائية، بالإضافة إلى احتمالية استئصال الطحال، والقيام بعمليات زراعة نخاع العظم

زر الذهاب إلى الأعلى