غير مصنف

صفات الله تعالي وأثرها في بناء العقل البشرى

صفات الله تعالي وأثرها في بناء العقل البشرى يعتبر هذا السؤال احد الاسئلة المهمة في المشروعات البحثية المقترحة للصف الأول الثانوي القسم العلمي “المشروع الاول نتشرف  بزيارتكم الدائمه لموقعكم المتواضع سؤال وجواب وموقع  كل الباحثين على أفضل الأجابة على صفات الله تعالي وأثرها في بناء العقل البشرى

صفات الله تعالي وأثرها في بناء العقل البشرى


لقد تعددت إسهامات العلماء والباحثين في الحديث عن العقل وأهميته في نظر القرآن الكريم، وفي السنة والآثار، وبالمقابل تعددت السِّياط الخبيثة الهادفة إلى تنويم العقل المسلم واغتياله، وسلب موروثه المرموق، من هنا فإن تعدد الدراسات والبحوث في مجابهة هذه التحديات يضيف بعداً قوياً واستراتيجياً يجابه التحدي، ويثبت الصواب في الوجهة السليمة والاتجاه المطلوب، ومن هذا المنطلق يأتي هذا البحث ليسهم في المكانة والدور والأثر الذي يمكن أن يلعبه العقل في البناء المعرفي، والسلم العلمي،وتضمن القرآن الكريم التوجيهات الكثيرة المباركة في الأمر بالتفكر، والتدبر، والتعقل، فمنها قول الله تعالى

﴿ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ رِزْقٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ آيَاتٌ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ )
إن في السماوات السبع، والأرض التي منها خروج الخلق، وما فيهما من المخلوقات المختلفة الأجناس والأنواع، لأدلة وحججًا للمؤمنين بها. وفي خَلْقكم -أيها الناس- وخلق ما تفرق في الأرض من دابة تَدِبُّ عليها، حجج وأدلة لقوم يوقنون بالله وشـرعه، وفي اختلاف الليل والنار وتعاقبهما

عليكم وما أنزل الله من السماء من مطر، فأحيا به الأرض بعد يُبْسها، فاهتزت بالنبات والزرع، وفي تصـريف الرياح لكم من جميع الجهات وتصـريفها لمنافعكم، أدلةٌ وحججٌ لقوم يعقلون عن الله حججه

زر الذهاب إلى الأعلى