سؤال وجواب

السكري الحملي

السكري الحملي
السكري الحملي

ان سُّكري الحَمْل (Gestational diabetes) هو اضطراب في تحمّل الغلوكوز (Glucose tolerance)، أو سُكري (Diabetes) حقيقي يظهر أو يُشخّص للمرة الأولى خلال الحَمْل. لا يتعلق التعريف بنوع العلاج المُعْطى للحامل (تغذية أو إنسولين – Insulin) وهو شامل أيضًا للحالات التي يبقى فيها السُّكري بعد الحَمْل.

يجب بعد ستة أسابيع من الولادة، تحديد حالة المرأة من جديد وفقًا لإحدى الفئات التالية: سُكَّري، اضطراب بدرجة الغلوكوز عند الصوم (Impaired fasting glucose – IFG)، خلل في تحمّل الغلوكوز (ضعف تحمّل الغلوكوز – Impaired glucose tolerance – IGT) أو سَوائِيَّة سُكر الدم (Normoglycemia = درجة غلوكوز في المجال  الطبيعي).

النساء اللاتي يصبنَ بسكري الحَمْل أكبر عمرًا، في المعدل، من مجمل النساء الحوامل ومعظمهن ذوات وزن زائد (Overweight).

يكون رد الفعل للغلوكوز لدى هؤلاء النساء طبيعيًّا قبل الحَمْل، وستعود معظمهن للحالة الطبيعية فورًا بعده. مع ذلك، تتواجد هذه النساء بخطر مرتفع جدًّا للإصابة بمرض السكري في كل حَمْل إضافي (60%-90%) وخطورة مفرطة أن يتطور لديهن، خلال حياتهن، خلل في تحمّل الغلوكوز، سُكري نوع 1 (Diabetes mellitus type 1)، أو بشكل خاص، سُكَّري نوع 2 (2 Diabetes mellitus type). يتطور في الواقع، لدى 40%-60% منهن سُكَّري خلال الـ 5-15 سنة عقب سكري الحَمْل.

تحدث في الحَمْل تغييرات هورمونية تصعّب على تحمّل الغلوكوز. يُحْدِثُ الحَمْل في جسم المرأة حالة إجهاد (Stress) فيزيولوجي يؤدي لارتفاع هورمونات الإجهاد، الأدرينالين (Adreneline) والكورتيزول (Cortisol). كِلا هذين الهورمونين يعمل بدرجة معيّنة لدى كل البشر في كل الوقت، وجزء من تأثيرهما هو رفع درجة الغلوكوز في الدم

زر الذهاب إلى الأعلى